كن رفيقًا

كيف تكون لينًا؟ وكيف نربي أطفالنا على الرفق بأنفسهم وأخلاقهم؟

أحيانًا نتعامل بتكلُّف شديد يُضفي على المشاعر ثِقَلًا لا تكاد تحمِله الأكتاف، وأحيانًا كثيرة لا يرى الإنسان نفسه عندما يكون غليظًا فَظًّا في كلامه وتصرُّفاته، لذا يجب أن تكون لديك مرآة تُريك ذلك الوجه الذي لا تراه أنت إلا نادرًا، وخاصة إذا كنتَ غاضبًا.

وهذه المرآة يمكنها أن تكون أنت إذا كنتَ منصفًا وعادلًا مع نفسك بما فيه الكفاية أو يزيد، ولا مانعَ مِن الاستعانة بمرآة أخرى توضِّح لك الصورة؛ كأمٍّ عاقلة، أو أخت منصفة، أو أب حنون، وكذلك أخ مُقنع.

وعندما تأتيك النصيحة، فلا ترفضْها، ولا تُلوِّح برأسك لأعلى ولأسفل، مشيرًا بأنك قد فهِمتَ وأنت لم تَعِ شيئًا، ولَم يتجاوز الكلام مسامعَ أُذنك.

نعاني كثيرًا من هذه الأشياء البسيطة التي نجدها دائمًا في حياتنا اليومية، تكلُّف واضح من الآخرين يُشعرك بالوَحدة.

كم أتمنى أن أكون لينًا رفيقًا، كم هو سهل النُّطق بهذه الكلمات الرقيقة!

ولكن هل انتبهتَ أن كلمة (رفيقًا) المستخدمة في العنوان، لا تعني فقط الرفق، بل الصاحب اللين في الطريق، فلن تكون رفيقًا إلا إذا كنتَ رفيقًا، يعني لن تكون صاحبًا إلا إذا كنتَ لينًا؛ عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا أُخبركم بمن يحرم على النار، وبمن تحرم النار عليه؟ على كل هيِّن ليِّن، قريب سهل)).

عندما كانت تمر على تلك الكلمات – أقصد (الرفق واللين) – في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم أكُن أَعِيهُنَّ بالقدر الكافي، ولم أُوَفِّ هاتين الصفتين حقَّهما في الوعي والإدراك، ولكن بعد مرور الوقت والمرور ببعض التجارب الاجتماعية، يمكنني القول: إنه إذا أُتيحت لي الفرصة لتعليم نَشئًا من الصغار أدوات التعامل الحياتية، فإنني سأبدأ بهاتين الصفتين، ومن المتوقع أن أقضيَ أيامًا، بل أسابيعَ لتعليمهم هذه الصفات الرائعة.

فالإنسان أحيانًا يحتاج إلى أن يقضيَ أوقاتًا ليست بالقليلة لتعلُّم أشياءَ بسيطة، ولكنها تعتبر منهجَ حياة.

وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الجانب كثيرة شاملة، حتى إنه لم يترك شيئًا:

((إِنَّ فِيكَ خَصْلَتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللهُ: الْحِلْمُ، وَالأَنَاةُ))؛ (رواه مسلم)، كلمة قالها النبي صلى الله عليه وسلم لأشج عبدالقيس: المنذر بن الأشج العصري سيد قومه.

واللين صورة من صور الرحمة؛ قال تعالى: ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِك ﴾ [آل عمران: 159].

والرِّفق يحافظ على تماسُك الأسرة وصفاء أجوائها، فقد أوصَى نبيُّنا الهادي السيدة عائشة رضي الله عنها، فقال: (يا عائشة، ارفُقي؛ فإن الله إذا أراد بأهل بيت خيرًا، أنزل عليهم الرِّفق)).

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: ((ما كان الرفق في شيءٍ إلا زانَه، ولا نُزِع من شيءٍ إلا شانَه))؛ صحيح الجامع.

فهل فكَّرتَ يومًا أن تغيِّر فيك سلوكًا يُزعج من حولك؟ هل كنتَ لينًا لدرجة تقبُّل النقد، وإعادة تشكيل ذاتك، أو أن النقد لا تقبله إلا إن كان صادرًا من نفسك؟

هل جرَّبت ذلك الشعور أن تقول لك أُمُّك أو أقرب مَن حولك: لم تحسنِ التصرف في هذا الموقف، أو لم تكن جيدًا في هذا، أو لم تَلِقْ بك هذه الفَعلةُ؟

وأخذتَها على محمل الجد، وفكَّرت فيها، وعاتبتَ نفسَك، بل شكرتَها على تنبيهها لك!

هذا كله لِينٌ.

يا له من شعور رائع أن تتبدَّل وتتغيَّر للأفضل، ليست مبادئك هي مَن ستتغير، بل تصرفاتك هي التي يجب أن تتطور معك ما دام الأمر لا يمس العقيدةَ، فلِمَ لا نتغيَّر ونتجدد مع تجدُّد الحياة وتغيُّر الظروف؟!

لَمَّا كان نبيُّنا صلى الله عليه وسلم في مكة، كانت هناك أمور بالطبع تسير في شكل معين، وعندما هاجر صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، فُتِحت له أفاقٌ جديدة، وتوسَّعت الدولة، فطرأ عليها الجديد، وتغيَّرت فيها أشياءُ ليست بالقليلة، فالفرق واضح في التعامل في مكة عن المدينة في الحياة الاجتماعية، وليس في العقيدة الراسخة، فما دامت العادات مِن صُنع البشر، فهي قابلة للتغيير، ولا تردُّدَ!

ولا يَنفي ذلك أن المؤمنين أشداءُ على الكفار رحماءُ بينهم، يَغضبون لله، كما أنهم يَلينون لله عز وجل.

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/social/0/128908/#ixzz6lWvhYVSc

الإعلان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: